من نحن       صدر حتى الآن       اتصل بنا       للمهتمين والدارسين

 

مشاريعنا:

سورية، تاريخ وحضارة:

- تدمر

- طواف الفرات

- جولة في دمشق القديمة

- اكتشف سورية

 

سورية، فنون تشكيلية

 

سورية، تراث موسيقي

 

اكتشف سورية

 

تدمر، مملكة خالدة في الصحراء السورية:

إن ما تم نشره حول تدمر باللغة العربية قليل جداً، في حين أننا نجد العديد من الدراسات والمطبوعات المنشورة باللغات الأجنبية، لذا تقوم الأوس للنشر في محاولة جادة لسد هذه الثغرة الكبيرة في مكتبتنا العربية، وذلك من خلال مجموعة من الإصدارات الأصيلة حول تدمر.

تقوم الأوس للنشر حالياً باستكتاب بعض الباحثين المتخصصين، من تاريخيين وآثاريين وفنيين، وبالتزامن يقوم مترجمونا المتخصصون بتعريب بعض أمهات الكتب والدراسات حول تدمر.


1. تدمر، ملتقى الحضارات: [الفهرس]

هذه المدينة/المملكة هي زهرة مواقعنا الأثرية والتاريخية، وإحدى أقوى وأعظم ممالك الشرق القديم، المملكة التي صعدت إلى القمة بتاريخها وحضارتها، فغدت درة الكون ومعجزة الدنيا.

لقد برع التدمريون بالفن والعمارة وتخطيط المدن، بالأدب والفلسفة، بالحرب والسلم؛ وعرفوا كيف يطورون معرفتهم وخبراتهم لتتسع ثقافتهم المحلية إلى الإقليمية فالعالمية، لتصل إشعاعاتها من مشرق الدنيا إلى مغربها، تاركة لنا كنوزاً في السياسة والدين والاقتصاد والفن، في مدينة هي نموذج للفروسية والحرب والاستقلال، للفلسفة والفكر والتجدد.

كتاب قيد الإصدار، نقدم فيه بعضاً من أبحاث كبار المختصين، سوريين وأجانب، في الدراسات التدمرية، علماء عملوا في تدمر منذ منتصف القرن الماضي ولا يزالون. مؤلفات متنوعة ومتكاملة تمت ترجمتها لأول مرة، اغناءً للمكتبة العربية وتكريماً للقارئ العربي؛ مؤلفات هي دليل آخر على أن تدمر لم تقل كلمتها الأخيرة ولم تبُح بكل أسرارها بعدُ.
 

2. اللغات والكتابات في تدمر: [الفهرس]

إصدار بالتعاون مع IFPO (المعهد الفرنسي للشرق الأدنى) وهو عبارة عن دليل للكتابات التدمرية وشرحها ودراستها، مدعم بخرائط وصور ومخططات توضيحية لأماكن هذه الكتابات التي لا تزال موجودة على الأوابد في تدمر. بهذا الإصدار العربي تكون النصوص التدمرية قد تم تعريبها للمرة الأولى.

هذا الكتاب من تأليف جان-بابتيست يون (Jean-Baptist Yon) وخالد الأسعد وترجمة موسى الخوري.

3. المعابد التدمرية: [الفهرس]

مجموعة من الدراسات الهندسية والمعمارية والآثارية، يتم تعريبها عن الفرنسية والألمانية والانكليزية تتناول بالتفصيل دراسات عن معبد بل، معبد نبو، ومعبد بعلشمين.

هذه الدراسات من تأليف: آندرياس شميت-كولينه (Andreas-Schmidt Colinet)، هنري سيريغ (Henri Seyrig)، وعدنان البني، جاك سين (Jacques Seigne)، ميشال غافليكوفسكي (Michal Gawlikowski)، وترجمة مجموعة من المترجمين.

4. المدافن في تدمر: [الفهرس]

مجموعة من الدراسات عن المدافن التدمرية والموت وطقوسه.

يحتوي هذا العمل بحثاً عن المدافن التدمرية -من إعداد همام سعد-، بالإضافة إلى الترجمة العربية لبحث حول المجموعة النحتية الجنائزية الموجودة في متحف تدمر ومتحف دمشق، مع وصف للقطع وتحليل للرموز والأشكال وأسلوب النحت؛ من تأليف آنّا سادورسكا (Anna Sadurska) وعدنان البني.

5. الفن التدمري: [الفهرس]

إن الموضوع الأساسي الذي يدور حوله هذا الكتاب هو الفن التدمري. ولكنَّ مصدر إلهام هذا الفن كان ينبع من اعتقادات التدمريين أنفسهم. وأكثر من ذلك فقد كان مُعَدَّاً ليأخذ دوره في سياق معماري محدد. وبالتالي إذا تم النظر إليه بمعزلٍ عن المؤثرات الأخرى سواء منها الفكرية أو المعمارية، فإن ذلك سيفقده المعنى الذي قصده مبدعوه. وبناءً على ذلك فإنَّ فهماً جيداً للفن التدمري يحتاج إلى استيعاب شامل لنماذج البناء وأنماط التفكير التي كان يعتمدها التدمريون؛ وقد أثَّر ذلك على تنظيم ومحتوى هذا الكتاب.

كتبه بالإنكليزية مالكولم كوليدج (Malcolm Colledge)، وترجمه هزار عمران، بنية مرتضى ومحمد خضّور.


6. تدمر، مملكة خالدة في الصحراء السورية:

وهو عبارة عن قرص مضغوط (DVD) يتضمن مجموعة موضوعية من الدراسات حول تدمر: المجتمع والثقافة، الفنون والمهارات، السياسة والاقتصاد، والعلاقات الحضارية،بأسلوب النصوص العلائقية، مدعم بمحرك بحث متقدم بميزات عديدة، مع مكتبة كبيرة من الوسائط المتعددة.

وهو عبارة عن قرص مضغوط (DVD) يتضمن كل الدراسات المنشورة ورقياً، إضافة إلى بطاقات أرشيفية توضيحية، بأسلوب النصوص العلائقية، مدعم بمحرك بحث متقدم بميزات عديدة.

يتضمن هذا القرص أرشيف الصور الفوتوغرافي في الدار والمتعلق بتدمر، وهي مجموعة نادرة من أقدم الرسومات للرحالة الأوروبيين الذين زاروا المنطقة في القرن السابع عشر، وصولاً إلى أقدم مجموعة فوتوغرافية لـ "بونفيس" من عام 1890، وأقدم صور جوية لتدمر تعود لعام 1920، من أرشيف المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق (IFPO)، بالإضافة إلى مجموعة نادرة من الصور متفرقة التواريخ من أرشيف مكتبة الكونغرس في واشنطن، وصور توثيقية وفنية من أرشيف الدار الخاص.

إن هذا الأرشيف مدعم بمحرك بحث خاص، وكلمات مفتاحية خاصة لتسهيل الوصول إلى الصورة المطلوبة. بالإضافة إلى إمكانية التجول الواقعي في كل تدمر بواقعها الحالي بأسلوب علائقي مدعم بالخرائط والشروح.

من الممكن زيارة المدينة الأثرية في تدمر في تجول بانورامي تفاعلي في وضعها الراهن، من خلال التنقل بين معابدها، مسرحها، قوسها الكبيرة، شوارعها ومدافنها البرجية، كما وأننا نزورها حقيقة ونتجول فيها بحقيقتها.

بالمقابل هناك التجول الافتراضي في تدمر عصر زنوبيا، حيث يتمكن الزائر من التجول في المدينة، والدخول إلى مباني المدينة التاريخية بعد إعادة بنائها افتراضياً، اعتماداً على المخططات الأساسية والدراسات الهندسية الدقيقة التي قامت بها البعثات الأثرية في سورية خلال عملها في التنقيب والتوثيق والمقارنة، تتم إعادة البناء بالتنسيق مع المؤسسات العلمية التي قامت بنشر تلك الدراسات.

والبرنامج مدعم بخط الزمن يتضمن الأحداث التاريخية التي مرت على سورية. ولقطات فيديو، إضافة إلى مشاهد توضيحية تعتمد على الأسلوب السمعي البصري، من خلال شروحات مترافقة مع موسيقى تصويرية خاصة بالعمل من إعداد المؤلف الموسيقي السوري نوري اسكندر.

توخياً للمرجعية العلمية الأصيلة، فقد قمنا باستضافة الباحث جاك سين (Jacques Seigne) للاستفادة من خبرته الهندسية والتقنية على مجمل قضايا تهم البحث. عمل سين في بعثات أثرية فرنسية ومشتركة للتنقيب في تدمر لسنوات عديدة، كما عمل كخبير لدى اليونسكو لقضايا التراث، ومدير سابق للمعهد الفرنسي لدارسات الشرق، ومدير أبحاث في CNRS (المركز الوطني للبحث العلمي) في فرنسا.

كما كان للأساتذة: سلطان محيسن، ميشال غافليكوفسكي (Michal Gawlikowski)، كيوهيد سايتو (Kiyohide Saito)، كريستيان دلبلاس (Christiane Delplace)، وجان-بابتيست يون (Jean-Baptist Yon)، المشاركة في جعل هذا العمل ذا منهجية علمية عالية وواقعية، حسب آخر ما وصلت إليه أبحاثهم في هذا المجال.

8. تدمر، فينيسيا الصحراء: [الفهرس]

وهو الترجمة العربية لكتاب Palmyre, La Vénice des Sables لإرنست فيل (Ernest Will) ضمن سلسلة «الحضارات U» التي عنيت بعلم الآثار الحديث وتاريخ الشعوب أمام القراء، يقوم بالتعريب غادة الحسين.